الصفحة الرئيسية / الأخبار / مصطفى المانوزي: يجب تفعيل الآلية الوطنية المستقلة للحماية من التعذيب
مصطفى المانوزي: يجب تفعيل الآلية الوطنية المستقلة للحماية من التعذيب
مصطفى

إذا كنا في السابق قد قاومنا وطردنا الاستعمار، فإن اللحظة الآنية تستوجب النضال من أجل الأمن ضد الخوف يقول مصطفى المانوزي رئيس المركز المغربي للديمقراطية والأمن، معتبرا أن التداول في الشأن الجهوي في ارتباطه بالشأن الأمني لحظة ديمقراطية مفتوحة من أجل تعاقد فاعل وبناء.

وتحدث المانوزي، في علاقة بموضوع ندوة "الجهوية والسياسات الأمنية"، عن تمظهرات ما تزال تكتنف الواقع الأمني ببلادنا رغم ما حققه الحراك المجتمعي المغربي من مكتسبات من بينها كون القوة العمومية ما تزال ما اختصاصات الولاة ولم تنقل إلى رئيس الجهة.

وفي سياق التطرق إلى الحكامة الأمنية، أوضح المانوزي أن توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة أكدت على القطع مع ممارسات الماضي (الانتهاكات، التعذيب...) لكن هذا القطع يتطلب تفعيل الآلية الوطنية المستقلة للحماية من التعذيب، وإذا كان الأصل هو البراءة تجاه رجال الأمن فإنه يجب تطبيق الرقابة أيضا.

المانوزي أكد على أن الجهود الجهوية في إطار اللامركزية يجب أن تنصــــب على تفعيل صلاحيات الجهة لتكون فاعلة في التصدي للمشاكل والإكراهات المطروحة على المستوى الأمني ومختلف المستويات.