الصفحة الرئيسية / الأخبار / إلياس العماري: بناء الجهوية مساهمة في بناء مغرب الغد
إلياس العماري: بناء الجهوية مساهمة في بناء مغرب الغد
إلياس

شدد إلياس العماري ،رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، على ضرورة العمل على إيجاد التوافق بين مختلف الفرقاء المتدخلين في ورش تنزيل الجهوية الموسعة.

وقال العماري، في ندوة حول "الجهوية بين مضامين النصوص وإكراهات التنزيل" بمجلس المستشارين اليوم الخميس، إن تنزيل ورش الجهوية قد تم على أساس التوافق، انطلاقا من من اللجنة الاستشارية وصولا الى القانون التنظيمي، حيث اشتغلت اللجنة الاستشارية مع الاحزاب والمنتخبين والأساتذة والمجتمع المدني، وكان الأمر كذلك في جميع المراحل اللاحقة لها.

إلى ذلك، أوضح رئيس جهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة أن القانون التنظيمي المتعلق بالجهوية فيه بياض وفراغات اقتضتها التوافقات، مسترسلا :" نحن اليوم بحاجة إلى العمل بنفس الروح ، فبناء الجهوية هو المساهمة في بناء دولة الغد، وليس دولة لطرف دون طرف آخر، بل لجميع المواطنات والمواطنين".

على صعيد آخر، سجل العماري أنه قد تم إصدار 13 مرسوما تطبيقيا فقط للقوانين المتعلقة بتنزيل الجهوية الموسعة، اثنان منها صدرا سنة 2015 بعد الانتخابات الجماعية والجهوية، في ما صدر الـ11 مرسوما المتبقي ما بين يونيو وأكتوبر من سنة 2016، في ما "المراسيم الأخرى تنتظر"، مع العلم أن المشرع قال إن يناير 2018 هو التاريخ الذي يجب أن يتم فيه استكمال النصوص المتعلقة بهذا الورش.

واعتبر العماري أن هذا الوقت المتبقي "كاف، إذا احتكمنا إلى نفس الطريقة التي اشتغلنا بها في الماضي، سنة ستكون كافية، لان تجربة أكثر من سنتين ستعطي للحكومة والفرقاء مادة يمكن على أساسها أن يصيغوا المراسيم والقوانين"، يقول العماري.