الصفحة الرئيسية / الأخبار / رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يقيم حفل عشاء بمراكش على شرف وفود برلمانية وسياسية ومدنية مشاركة في كـوب22
رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يقيم حفل عشاء بمراكش على شرف وفود برلمانية وسياسية ومدنية مشاركة في كـوب22
رئيس

رحب إلياس العماري، رئيس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، يوم الثلاثاء 19 يوليوز 2016، خلال حفل عشاء ميدكوب / بيت المناخ، بمدينة مراكش، بعد الاعلان عن تنظيم الدورة الثالثة للقمة المتوسطية للمناخ في جهة صقلية بإيطاليا، والدورة الرابعة في منطقة سوسة بتونس بكل الحاضرين في الحفل من مغاربة وأجانب، مشددا على التنويه بالمجهودات التي قامت بها جهته في مؤتمر الأطراف "كوب 22".

وفي البداية رحب العماري، بعبد العظيم الحافي، مندوب "كوب 22"، وإدريس اليزمي عضو لجنة "كوب22"، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إضافة الى رؤساء الجهات والبلدان المتعاقدة الحاضرة، والخبراء في مجال البيئة من خارج المغرب. العماري لم يفوت فرصة الترحيب بممثلات وممثلي المجتمع المدني بمختلف تعبيراته.

وبأسمى اَيات التقدير والاحترام، وجه العماري تحيته لأعضاء مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، على مساهمتهم الكبيرة سواء في الـ"كوب 22" أو في القمة المتوسطية للمناخ بطنجة، بأطرها وموظفيها على مجهوداتهم الجبارة التي عبروا عنها في لقاء الأطراف والتهييىء له في ظرف وجيز، قائلا في هذا الصدد "من خلالكم استطعنا أن نساهم بما ساهمنا به، في إنجاح النسخة الثانية لميدكوب في طنجة، وما بذلتموه من مجهودات جبارة في التعريف بنتائج هاته الخلاصات في مؤتمر الأطراف "كوب 22" بمراكش .

ودعا العماري جميع الحاضرين الى لقاء اَخر في جهة صقلية ليس للكلام ولكن لتقييم مدى إنجازالتوصيات التي تمت المصادقة عليها في النسخة الثانية لميدكوب المناخ بطنجة.

ومن جانبه ، عبررئيس جهة صقلية، عن إعجابه الكبير بالمغرب وبمجهوداته الجبارة في الحفاظ على المناخ، قائلا في هذا السياق "أنه كان في السابق يسمع عن المغرب والخطوات التي يقوم بها في الحفاظ على المناخ، لكن عند قدومه للمغرب رأى ذلك بالملموس".

وأكد رئيس جهة صقلية أن المؤتمر سيكون فرصة للدول المتوسطية لوضع خطط وتبادل الخبرات والتجارب فيما بينها في هذا المجال، مشيرا الى أن المناخ والطبيعية ليست فقط منظر بل هي مفيدة للإنسان وصحته والحفاظ عليهما سيكون له انعكاسات إيجيابية على الانسان.