الصفحة الرئيسية / الأخبار / إلياس العماري: الجهوية تحيل اليوم على تقريب الحـــــــــل من المواطنين
إلياس العماري: الجهوية تحيل اليوم على تقريب الحـــــــــل من المواطنين
إلياس

اعتبر ذ.إلياس العماري رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، خلال انعقاد أشغال المائدة المستديرة المنظمة على هامش "أسبوع البحث" بمدرسة الحكامة والاقتصاد بالرباط، يوم الأربعاء 16 دجنبر الجاري (اعتبر) أن الجهوية جاءت استجابة للحظة سياسية معينة، وكانت أيضا إجابة على ما سيأتي من سؤال حول تقرير المصير مستقبلا، وصولا إلى استقطاب النخب السياسية الجهوية حتى تكون فاعلة في الدينامية العامة لبلادنا.

المائدة المستديرة التي أدار أشغالها ذ.علي بوعبيد، بحضور د.محمد الطوزي، وأحمد أخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش آسفـــــي، وعدد من الفاعلين السياسيين والمهتمين والطلبة والباحثين، أوضح فيها ذ.العماري -وبعدما عرج على التمييز بين مفهومي الجهوية المتقدمة والجهوية الموسعة- على أن الإرادات المختلفة تلاقت في صياغة "الجهوية المتقدمة" بالمغرب، مشيرا إلى كون الصلاحيات الموجودة في القانون التنظيمي للجهة كلها مرتبطة بالتأويل الذي سيقدمه الفاعل المركزي من سؤال الاختصاص إلى لحظة التدبير، وهو الأمر الذي يجعلها من منظور الفاعل القانوني بالمقابل أقرب إلى سلطة "الغموض".

كما أن المشرع ترك للفاعل السياسي مهلة 30 شهرا من أجل إخراج المراسيم التنظيمية للجهات، في حين تساؤلات المواطنين تحتاج من الفاعل السياسي إجابات آنية، إجابات كانت إلى زمن قريب مرتبطة بالمركز -يقول العماري-.

رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة أشار في معرض حديثه إلى اللقاءات التي عقدها مع جميع المنتخبين وممثلي المجتمع المدني، والنقاش الذي رافقها حول انتقال الاختصاص إلى الجهة عوض المركز، وهو ما تجسد في لجوء السلطة الوصية -مثلا- على رؤساء الجماعات إلى ترسيخ ما مفاده أن الإشكاليات التي تعيشها الجماعات يكمن حلها في الجهات، ويزداد هذا التجسيد عمقا مع وجود إشارات على أن السلطة الحكومية تريد تصدير الاحتجاجات من المركز إلى الجهة.

وقال العماري في سياق ذي صلة أن المواطن المغربي اليوم لم يكن أو بالأحرى لم يعد ينتظر تقريب الإدارة منه، بل صار مؤكدا بالنسبة له أن الجهة هي الحل، بمعنى أن الجهوية تحيل على تقريب الحــــل من المواطنين.

وشدد العماري على أن الجهوية خيار مجتمعي ديمقراطي له انعكاسات على كل الاختيارات الأخرى، وهي ورش كبير للتفكير الجماعي، ويجب بالتالي بلورة منطلقات مشتركة لتدبير كل الأسئلة المرتبطة بها، منوها إلى أن المغرب كان دولة الجهات احتكاما إلى الشروط التي كانت موجودة حينها ترافقها أعراف أكثر منها قوانين منظمة للعلاقات...